العمى

العمى - الكتب

الكاتب من مواليد 1922… توفي عام 2010 من أبرز الكتاب البرتغاليين… بيع ما يزيد عن مليوني نسخة من أعماله وترجمت إلى أكثر من 25لغة...حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1998… لم يُعرف عالمياً ويحقق الشهرة حتى وصل الستين من عمره حين نشر روايته الرابعة عاش آخر سنوات حياته في إحدى جزر الكناري وتوفي باللوكيميا…. الرواية من أبرز أعمال الكاتب وقد تكون الوحيدة التي تمت ترجمتها للعربية للأسف… تتحدث عن وباء يصيب مدينة كاملة ويتفشى فيها بسرعة مذهلة، ويسلط الكاتب الضوء على التغيرات النفسية للبشر تحت الظروف القاسية…. كم تحتاج من البراعة لتختفي كاملاً وأنت تكتب؟ أن لا يجدك القارئ بين ثنايا كلماتك؟ يقال بأن جوسيه يتميز بأنه يستطيع أن يكتب كأنه حكيم وكأنه جاهل في الوقت ذاته… إنه يتميز بالمكر! ولكن الأمر أبسط من ذلك بكثير، إنه لا يرغب بالحديث عن نفسه أو عن الزمان أو المكان أو التاريخ أو الإقتصاد! إنه يريدك أن تنظر إلى نفسك في المرآة وتبحث في إنسانيتك… يضعها على المحك ويعرضها للمحن ليرى كيف ستتصرف وما التحولات التي ستجري عليك، على لغتك، على ردود أفعالك، على أخلاقك، على نظرتك للمستقبل، إيمانك،،،، إلى أين يمكن أن تنحدر انسانيتك عند حرمانك من أبسط إحتياجاتك الفسيولوجية؟ هل ستأكل لحوم البشر؟ هل ستقتل؟ هل ستسرق؟ هل ستغتصب؟ هل ستستخدم مصطلحات ومفردات دخيلة على لغتك؟ ماذا عن الإيثار والصداقة وحب العائلة والإنتماء؟ لكي يبحث جوسيه كل هذه القضايا الحساسية كان عليه أن يخرج من الزمان والمكان تماماً لذلك لم يذكر أي تفاصيل تحدد مكان وزمان الرواية لكي يُبقي تركيز القارئ منصباً على تغيرات تصرفات الأبطال….. وبالحديث عن الأبطال فقد تصرف الكاتب بذكاء تجاه رسم شخصياتهم وكانت الخطوة الأولى التي قام بها أنه لم يعط أي واحد منهم اسماً بل مسميات غير ملفتة كزوجة الطبيب، أو الأعمى الأول، أو الفتاة ذات النظارة السوداء، أو الطفل الأحول…. إنه لا يريدك أن تقول أن فلان كان أقوى من فلان أو أن علان قاوم وعلان لم يقاوم، بل حتى أنه لا يريدك أن تسقط في مقارنة بين الرجال والنساء في ردود أفعالهم… إنه يريدك أن تتوسع خارج هذه الأطر كلها لتكون في مواجهة مع الإنسان المجرد البدائي وقد أشار لذلك في عدة مشاهد حين اضطر البعض للسير عراة ولم يحرك هذا الأمر أي شهوة أو غريزة فعدا أنهم عميان فإن الموقف أشد من أن يلتفت أحد إلى الآخر…. الرواية التي تحتوي جملاً طويلة يفصل بينها فقط علامات ترقيم قد تقف عائقاً في تتبع الأحداث والإستمتاع بتشويقها ومغامراتها وكآبتها وظلمتها تُرسل رسائل زخمة ومركزة وكثيفة وفي جميع الإتجاهات… بعضها مباشر وبعضها يتسم بالغموض وفي كلتا الحالتين تجعلك تشعر بوخزة الإثارة التي تدفعك للبحث والقراءة والتفكير وما الذي يجعل الكاتب فخوراً بعمله أكثر من هذا النجاح؟ في النهاية يعود البصر إلى سكان المدينة فجأة كما غاب فجأة وتعم الفرحة المكان وببضع عبارات موجزة يحاول الكاتب وصف المشاعر المختلطة بين الفرح والخجل مما حدث في فترة الإصابة بالعمى وما اضطر إليه البعض كي يبقوا على قيد الحياة…تنتهي الرواية وتبقى أسئلتنا نحن معلقة دون إجابة :لماذا لم تعمى زوجة الطبيب ولماذا هي بالتحديد؟ هل كان من الممكن أن يأكل سكان المدينة بعضهم البعض لو استمر العمى فترة أطول؟ هل تتضاعف قدرات الإنسان العقلية والجسدية تحت الظروف القاسية؟ هل تتقدم حيوانية الإنسان على عاطفته ويتجرد منها تماماً ويصبح آلة قتل؟ هل نختلف في سرعة التحول هذه؟ هل الدولة مستعدة للقضاء على أغلب سكانها وذلك بتحريض بعض الفئات على بعض فقط لتستمر؟ ما مدى رغبة الدولة بتحمل مسؤولياتها تجاه شعبها في حال تفشي وباء؟ كم ستتحمل من التكاليف لمواجهة حالة الذعر التي ستعم؟ هل ستكترث بتأمين الطعام والشراب أم أنها ستتجاوز ذلك إلى تأمين احتياجاتهم المعنوية الأخرى من تعليم وصحة وإعادة دمج في المجتمع؟ ما قيمة الإنسان والفرد في نظر حكومته؟ هل هذه القيمة تختلف بين العالم الأول والثاني والثالث؟ والكثير الكثير…

المشاهدات

283

تعليقات أخرى

رجاء من فضلك قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق.
لا يوجد تعليقات على هذه التجربة. فليكن تعليقك الأول!

المقصلة

لا يوجد تجارب

اسمي أحمر

(1 تجربة واحد )

العمى

(1 تجربة واحد )

أرواح من زجاج

لا يوجد تجارب

Timed Kiss

لا يوجد تجارب

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والتقنيات المشابهة للتعرف على زياراتك المفضلة وتفضيلاتك وتقييم فعالية الحملات الإعلانية وتحسين مواقعنا على الإنترنت. للحصول على معلومات حول الإعدادات ومعلومات إضافية حول ملفات تعريف الارتباط ، راجع سياسة الخصوصية الخاصة بنا. بالنقر فوق الزر "أوافق" على هذا الشعار أو باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط.

أوافق